cloudfront

نمط الغوثيك هو من أكثر الأنماط الكلاسيكية المساء فهمها في التصميم الداخلي، حيث يتم تصويره على أنه معتم وغامض فيحين أن التوجه الحقيقي له كان الاعتماد على الألوان الداكنة والهيئة الرسمية لاعطائه هالة دراماتيكية توحي بفخامة الملوك، ثم إنه لم يكن أبداً معتماً بحال حيث أن هذا النمط يعتمد على الإضاءة والنوافذ الواسعة والأقواس المدببة الحادة بعكس الفترة الأسبق والتي اختصت بالرومنيسك ليمنح المكان إثارة خاصة.

ظهر مصطلح الغوثيك بداية في العصور الوسطى تبعاً لقبائل (Goth) الايطالية والتي حكمت في تلك الحقبة وسط أوروبا وكان لها أثر بالغ في تصميم الكنائس في بدايات القرن الثاني عشر لتدخل فيها عوامل متجددة من الألوان والإضاءة لم تكن موجودة من قبل كالزجاج الملون لتغطية النوافذ ومنح المكان جواً مثيراً لانعاكس الضوء الملون على السطوح المزخرفة في الداخل.

إن نمط الغوثيك التابع للحقبة الفيكتورية يختلف عما تطرقنا إليه في سابقاً في حقبة العصور الوسطى، حيث يعتبر بمثابة إعادة إحياء لنمط الغوثيك الكلاسيكي الخاص بالكنائس ولكن بما يتناسب مع التصاميم الداخلية الخاصة بالمنازل والمتطلبات المعيشية.

ألوان هذه الحقبة هي ألوان غنية وقاتمة كاللون الأرجواني, الأحمر الغامق, الأسود واللون البني المتمثل في ألوان خشب البلوط المستخدم في ذلك الآوان, مع إضافة بعض اللمسات الذهبية على قطع الأثاث بتصاميمها الغنية, وكان للطبيعة دوراً هاماً في الزخارف النباتية المستخدمة على ورق الجدران كالزهور وأوراق الأشجار كما تميزت هذه الفترة باستخدام الزجاج الملون والحديد المطاوع.

من المواد المستعملة في هذا الطراز الحجر, الخشب وأحياناً الطوب المحروق والحديد وتم تطويرها فيما بعد باستخدام عناصر متطورة كالربس والأقبية ذات الأضلاع المتقاطعة.
أثاث الحضارة التي تبنّت اسلوب الغوثيك كان يصمم أيضاُ تبعاً للتصاميم المعمارية للمباني حيث كان يعكس أفكاراً جديدة ومتميزة.
و ما يميز هذه الحقبة هو استخدام خشب البلوط بشكل واسع فكانت قطع الأثاث مزخرفة بالزخارف النباتية التي اشتهرت بها تلك الحقبة.


وأيضاً الكراسي وإطارات السرير والخزائن وسائر المفروشات تصمم و تصنع بأقواس وقواعد مقوسة و مزخرفة وبألوان داكنة. وبالطبع يجب ألا ننسى أن في تلك الفترة كان التركيز العام على الأثاث الكنسي ليتناغم مع جميع تفاصيل التصاميم الداخلية والخارجية لهذا النمط.


بالنسبة لقطع الإكسسوار يمكن استخدام عدة قطع من الشمعدانات الذهبية المزخرفة سواء بوضعها على الطاولات أو على الجدران, كما يمكن تعليق بعض مطرزات القرون الوسطى والتي يمكن أن تكون بمثابة النقطة المحورية للغرفة مع إمكانية إضافة بعض التماثيل على جانبي الأريكة لإضافة مزيد من الحيوية للغرفة.