cloudfront
تصميم داخلي

تتعدد تصاميم المكاتب وفقاً للمتطلبات الخاصة بها، وبات من المحير اليوم اتخاذ القرار الأنسب فيما يتعلق بما يناسبك ويناسب أعمالك نظراً للانفتاح الواسع على العديد من أفكار التصميم وآخر صيحات الإبداع في مجال التصميم الداخلي والخروج عن الأنماط المتعارف عليها أو مزجها مع بعض لابتكارات جديدة فأصبحت الرؤية مشتتة غير واضحة، ونحن في الكيدرا يهمنا مساعدة جميع عملائنا في اتخاذ القرارات الصحيحة ولذلك سنقدم لكم اليوم الأنماط الأساسية التي تنبثق منها جميع الأنماط الأخرى للتصاميم الداخلية لنعود بكم إلى الأصل وننطلق معاً نحو تحقيق بصمتك الخاصة ضمن كل نمط.

 

النمط المعاصر

نمط يعبر عن آخر ما توصل إليه علم التصميم الداخلي من إبداع وابتكار تم العمل به وتوصيفه ضمن التصاميم الدارجة أو الرائجة في العصر الحالي، وهو اليوم يعتبر رمزاً للانطلاق والانفتاح على العالم سيحتوي التصميم على العديد من التفاصيل المتداخلة في بوتقة ما يناسب ذوق العميل وملامح شخصيته فيعبر بتفاصيله عن سعة الإطلاع والثقافة الرفيعة التي اختزنها مع سنين حياته وخبرته ويعرض في أركانه قطعاً من التذكارات أو الإيحاءات للأماكن التي زارها أو أحبها فدرس عنها وعن ثقافات شعبها، إن هذا النمط من التصاميم سيعكس انطباعاً بالانفتاح ومرونة الشخصية لصاحبه وفق ما يريد أن يظهر للآخرين ونحن في الكيدرا نوصى به لرجال الفكر والفن لما يمتلك من القدرة عن التعبير والإيحاء الثقافي.

النمط الحديث

نمط يعبر عن البساطة والتركيز على الأساسيات بغية منع تشتت الأفكار فيما لا يفيد المهام الوظيفية لمكان العمل، أي أنه نمط عملي لا يخلو من لمسات الذوق الرفيع وإن اقتصرت على ما يمكن الاستفادة منه في تفاصيل العمل، فالجدران النظيفة الصافية ستعين على عدم تشتت التركيز في خلفية البصر، كما أن الإبقاء على مساحة واسعة ضمن المكتب بالاستغناء عن قطع الأثاث الغير عملية ستمنحك قدراً أكبر من فسحة الحركة وراحة البصر، إن هذا النمط من التصاميم سيعكس انطباعاً بالجدية والتركيز على الأهداف ودقة المواعيد وهو ما ينتظره الآخرون منك في الصفقات والأعمال ونحن في الكيدرا نوصى به لرجال المال والأعمال لما يمتلك من الديناميكية وإيحاء حسمية اتخاذ القرارات التجارية.

النمط الكلاسيكي

نمط يعبر عن الفخامة والمنزلة الرفيعة للقب عائلي قديم متوارث عبر أجيال عديدة، يشعر من يدخل إليك بأهمية الموقف وإبداء الاحترام والتقدير، كيف لا ومن بجلس خلف المكتب الفاخر يعد من أصحاب الصولة ذوي الطموح الكبير، يمكنك ملأ رفوف مكتبتك العملاقة بمختلف أنواع الكتب في القانون والتاريخ والسياسة فالمكتبة الضخمة تعد جزءاً لا يتجزأ من النمط الكلاسيكي والتي تمنح المكان إضافة إلى الزخارف والنقوش المتقنة سمتاً عتيقاً يوحي بالمسؤولية والجدارة الموكلة إلى صاحبها، لابد من الحرص على ملأ فراغات المكان دون الوصول به إلى حد الاكتظاظ ليعكس المكتب انطباعاً بالثراء والقوة ونحن في الكيدرا نوصى به لرجال السياسة والنفوذ لما يمتلك من الإيحاء الملكي والفخامة البارزة.