cloudfront

المركب الخشبي الشفاف ((الخشب الزجاجي))

 

كان الزجاج دوماً محط أنظار واختيار المهندسين والمصممين لدى القيام بتصاميم من النمط الحديث لما يمتاز به من الشفافية والمظهر المتألق فيعكس على سطحه بريق التطور والحضارة، لكن لم يسلم الزجاج رغم ذلك من الانتقادات الواسعة ضده لهشاشته وقابليته للخدش والكسر فتم القيام بتجارب عديدة ومتنوعة أعطت بدورها نتائج عظيمة ولكن مكلفة في نفس الوقت.

مؤخراً تم إجراء الدراسات من قبل لارس بيرغلوند، الباحث في معهد رويال الملكي للتكنولوجيا في السويد، للعثور على مواد جديدة يستعاض بها عن الزجاج بأسعار معقولة تمتلك المتانة والقدرة على التحمل بالإضافة لميزة الشفافية، وهكذا بدأ العمل على ألواح الخشب السويدي لدراسة فيما إن كان بالإمكان منح الخشب خصائص جديدة، وظهرت النتائج بإطلاق المركب الخشبي الشفاف إلى الوجود.

يمتاز الخشب الشفاف على الزجاج هو أنه يمتلك قوة الخشب ولكن لا يزال يسمح للضوء بالعبور من خلاله. ويمكن استخدام هذه المادة لبناء كل شيء ابتداءً من جدران خشبية شفافة انتهاءً بالنوافذ لن تعود معرضة للكسر والتهشيم. فكر في الكيفية التي يمكن بها استخدام هذه المادة لابتكار منتجات جديدة تماماً كألواح الطاقة الشمسية لتصبح مصنوعة من الخشب بدلاً من الزجاج المعالج كيميائياً.

إلى الآن، بيرغلوند يعترف أن هناك ما يزال الكثير من العمل للقيام به قبل طرح هذا المنتج في الأسواق محدثاً ثورة في عالم البناء والتصميم.

أستطيع أن أتخيل فقط ماذا يمكن للمهندسين المعماريين والمصممين أن يستخدموا هذا الخشب الشفاف بمجرد توفره قريباً في الأسواق.