cloudfront
تصميم منازل

إن شركة الكيدرا للتصميم الداخلي هي ثمرة تضافر الأحلام والدوافع المقرونة بكمٍ وفير من الخبرات والمعلومات المتعلقة بالتصميم الداخلي، وإن لم يكن ذلك سهلاً في البداية لما واجهته من تحديات وعراقيل ظهرت لما يتفرد به سوق دبي من لزوم ضخ المال والوقت والجهد الكبير لبناء صرح بارز تشارك في إنشائه جميع أفراد الكيدرا معاً.

مجموعة الكيدرا أرادت أن تتبوء مكانة مرموقة بين كبرى شركات التصميم العالمي في منطقة الخليج متميزة بأدائها و نوعية تصاميمها عن كل ما سواها قتضع بصمتها الخاصة في عالم التصميم الداخلي أثراً يبقى مدى الحياة ماثلاً في ذاكرة الجميع وتحظى بدعم ورضى قاطني إمارة دبي وما حولها.

تقوم مجموعة الكيدرا اليوم بالعمل في سوق دبي كما في السوق العالمية بأعضاء فريقها المتعدد الجنسيات والمتنوع الخبرات والذي هو في نمو وازدياد ضمن خطة مرسومة للتوسع إقليمياً ودولياً، مجموعة الكيدرا تحظى بنتائج مبهرة على كافة أصعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في الخليج العربي.

لسنوات عديدة تم بناء هذه الثقة والمصداقية مع العملاء خطوة بخطوة على الصعيدين العام والخاص، حيث تختص مجموعة الكيدرا بكامل خدمات التصميم الداخلي من ديكور وبناء وتنفيذ وإدارة للمشاريع، وقد أصبح اسم الكيدرا مرادفاً للنمو المتسارع والذي يمكن ملاحظته من خلال التزامها الدقيق بتأدية المشاريع بالسرعة المطلوبة مع ضمان نوعية فاخرة.

نحن نؤمن بأن جوهر النجاح يكمن في بعض الحقائق الفريدة التي تحلت بها مجموعة الكيدرا منذ عام 2013 والذي تزامن مع عام النهضة والازدهار في مجالي العمارة والتصميم الداخلي.

عاصر عام 2013 الانتعاش الاقتصادي على كافة القطاعات في سوق البناء في دبي من مبانٍ سكنية وصناعية ومكاتب ومحال تجارية وشهد نمواً ملحوظاً فيها بالمقارنة مع المستوى العالمي.

فلنستعرض معاً أهم النقاط التي هيأت عام 2013 ليكون العام الأنسب للاستثمار ودخول سوق أعمال التصميم الداخلي.

  • كان إقفال السنة المالية لقطاع الأبنية السكنية على مستوى مرتفع بزيادة في الأسعار بنسبة سنوية بلغت 22% وسطياً كما ارتفع مستوى أسعار الأجارات بنسبة سنوية بلغت 17%. وهذا الانتعاش لم يكن بناء على المستويات المحلية بل العالمية وقد شمل جميع فئات الأبنية السكنية التي ترتقي من الشقق الاقتصادية وحتى المباني المرتفعة التكاليف.

    ورغم التوقعات باستمرار فترة الانتعاش في هذا القطاع إلا أن عام 2014 يتوقع أن يحمل معه نمواً بشكل متراجع بشكل طفيف عما كان عليه في عام 2013.

  • شهد قطاع الفنادق عاماً إيجابياً بتحقيق رقم قياسي في عدد النزلاء السائحين، حيث سجل السوق رقماً ممتازاً في عدد الغرف المشغولة. ويتوقع أن يستمر النمو بشكل تدريجي مع دخول عام 2014 وحتى عام 2020 في سياق استضافة معرض Expo-2020 في دبي والتوقعات بعدد الزوار القادمين.
  • نمو قوي لحظه قطاع المباني الصناعية في عام 2013 بالذات في مجال مشاريع البنى التحتية والذي سيعود على منطقة جنوب دبي بالنفع الكبير خلال السنوات القادمة.
  • دائرة الأراضي في دبي أطلقت منافذ الكترونية بإسم eMart لتلبية متطلبات السكان وأصحاب الأعمال من مزادات وصفقات بيع وشراء وعقود آجار، وقد حصد المزاد الأول فيه مجموع مبالغ مبيع 17 ملكية تجارية وسكنية وهو مؤشر مهم على المنهج الواضح الذي تتبعه إمارة دبي في تسهيل الاجراءات الخاصة بالعمليات والصفقات التجارية الخاصة بالقطاع العمراني والمساكن.
  • قامت مجموعة "نخيل" بإطلاق حملة هندسية لأكثر من 500 شقة سكنية ضمن مشروع الفرجان، كما أطلقت العديد من المشاريع الإعمارية ضمن المدينة منها مجمع متنوع في الديرة ومشروعي واجهتين على الساحل في Palm Jumeirah وفنادق جديدة في منطقة ابن بطوطة وDragon Mart .

سوق المباني السكنية 2013

  • مع نهايات عام 2013 كان مجموع الوحدات السكنية في المنطقة حوالى 365,000 وحدة سكنية بناء على تقرير JLL بالإضافة إلى ما تم إنتاجه والانتهاء منه في نفس العام بمقدار 9,700 وحدة سكنية وبالمقارنة مع عام 2012 فإن النتيجة هي زيادة بنسبة 26% عن عام 2012.

شهد الربع الأخير من العام تسليم 950 وحدة سكنية كاملة الإنجاز ومعظم هذه الوحدات السكنية تمركزت خارج وسط دبي المركزي وتضمنت مجموعة من الفلل في منطقة الجميرة "Whispering pines" ومجمع "Cappadocia" وبرج دانا في قرية الجميرة و"City Oasis" في منطقة واحة السيليكون بالإضافة إلى العديد من المباني ومجمعات الفلل في منطقة SportsCity.

الخلاصة

أن أعمال التصميم الداخلي في دبي تنمو بتسارع واعد، فطبقاً للمحللين المختصين فإن سوق التصميم الداخلي في دبي تقارب قيمة إنفاقه مبلغ 18 مليار دولار في العام الواحد، مع تنامي عدد المشاريع السكنية من أبراج ومجمعات فلل وقصور ومنتجعات صيفية مما أدى إلى خلق فجوة في الطلب على خبرات قطاع الخدمات الهندسية والتصميم الداخلي من قبل المقاولين وأصحاب المنازل.

كما أن الانخفاض في أسعار النفط أدى إلى تحول شركات المقاولة إلى إنهاء المشاريع المبتدأ بها سابقاً ووضع اللمسات الأخيرة عليها من تصاميم داخلية وتنفيذ لها.

كان التوقيت الزمني لدخول مجموعة الكيدرا سوق الديكور والتصميم الداخلي في عام 2013 بمثابة القمة المثلى للنمو والازدهار والتوسع بنجاح بالغ في كم ونوعية المشاريع المستلمة والمنفذة وفي أهمية العملاء التي ضمتهم لائحة أصحاب المشاريع في الكيدرا على الصعيدين المحلي والدولي.